تعليم و تعلممباريات المدارس

rapport de stage ل فترة تدريبية بمؤسسة للتعليم الخصوصي

كلمة شكر و تقدير:

أتقدم بجزيل الشكر و التقدير إلى السيد مدير مؤسسة” إقرأ ” للتعليم  المدرسي الخصوصي الذي منحني  فرصة التدرب في هذه المؤسسة ،كما أرغب في تقديم التقدير و الاحترام إلا السادة الأساتذة و الاستاذات و بالخصوص الدين أشرفوا على فترة تدريبي بالمؤسسة و أخص بالذكر الأستاذ عبد اللطيف لمين” والأستاذ” رشيد الأنصاري” لأنهم لم يبخلوا علي في تقديم أي معلومة تخص مادة الاجتماعيات وكذا أتقدم بتحية خاصة لكافة الأطر التربوية الذين ساهموا سواء من بعيد أو قريب خلال فترة تدريبي             

 معلومات حول مؤسسة اقرأ التربوية للتعليم المدرسي الخصوصي

تعرف “مؤسسة التميز بمدينة تارودانت بحيث تميزت هده السنة السنة بالرتبة الأولى على مستوى جهة سوس ماسة بحصولها على أعلى معد ل بمستوى الباكالوريا، وهذا هو الذليل بالمختصر المفيد بأنها تعمل بأبجديات و لا تعمل بالتقصير و لا تتبنى على  العواطف والأوهام وكثرة بل تتم بالمثابرة و الجد.فمؤسسة اقرأ تحفل بكفاءات و مؤهلات بشرية .

محتوى التقرير حول الفترة  التدريبية :

هنا سوف أتطرق إلى وصف معظم الحصص التي قمت بالحضور إليها والتي سوف ألخصها إلى تلات مراحل:

المرحلة الأولى :

هده المرحلة تميزت بالملاحظة و المعاينة فقط لكوني  في بداية التدريب عانيت من الخوف و الخجل و هو ماجعلني 

ألاحظ فقط ما يقوم به الأستاذ المشرف خلال الحصة ، بحيث سوف أتطرق إلا النقاط الأساسية التي كان يمر بها في كل الحصص وهي كالآتي :

يقوم في بداية الحصة بطرح الأسئلة حول المكتسبات السابقة للمتعلم هدا في إطار بداية درس جديد،أما عندما يكون في الحصة الثانية من نفس الدرس فهو يطرح أسئلة حول مدى ترسيخ المعلومات السابقة المكتسبة في الحصة الأولى من الدرس ،وعندما يريد بداية درس جديد ،أما عندما يكون في الحصة الثانية من نفس الدرس  فهو يطرح أسئلة حول مدى ترسيخ المعلومات السابقة المكتسبة في الحصة الأولى من الدرس،وعندما يريد بداية درس جديد فهو يقوم بطرح أسئلة  لمعرفة  تمثلات المتعلمين كما ذكرت في البداية  فالأستاذ يطرح مجموعة من الأسئلة لمعرفة المكتسبات السابقة للمتعلم  ليقوم ببناء تعلمات معرفية جديدة انطلاقا من تمثلات المتعلمين في إطار بناء الدرس جديد.

كما كنت ألاحظ كيف يقوم الأستاذ بتوزيع الأدوار بين المتعلمين خلال فترة المشاركة ، وكذا استعمال الأستاذ للسبورة وكيفية توظيفها في الدرس بالإضافة إلا أن الاستاذ كان يفتح بعض الحصص بمراقبة تمارين التخضير ومراقبة ألدفتر وكذا يقوم بطرح أسئلة جماعية ومراقبة الدفتر ومراقبة الدفتر وكذا يقوم بطرح أسئلة جما عاتية،في إطار التقويم التشخيصي الجماعي كما أنه يقوم بإشراك المتعلمين في إنتاج الدرس بعد قيامه بتبسيط المعلومة  وتحويلها إلى معرفة بسيطة و مستوعبة.كما كنت ألاحظ أن الأستاذ يقوم باعتماد مجموعة من البيداغوجيات لإيصال المعلومة للمتعلمين  ومنه قيامه بإعطاء  معلومة خاطئة لتشتيت انتباه المتعلمين للحصول على على المعلومة الصحيحة في إطار ما يسمى بالزوبعة الذهنية،بالإضافة لاستعمال الأصابع لإثارة المتعلمين و تنبيت  الفكرة ،وكدا الترميز يستعمله الأستاذ لاستعاب المعلومة تسهيلها وإعطاء الثقة في النفس للوثوق في فذرتهم الذهنية.

في هذه المرحلة  من إكساب مجموعة من المهارات التي لا تعد ولا تحصى من خلال ملاحظة أساليب  الأستاذ في التعامل مع المتعلمين  طرق التدريس و غيرها خلال الفترة  التدريبية.

المرحلة الثانية من  الفترة  التدريبية :

هنا بعدما  تمكنت في المرحلة الأولى و التي دامت أيام قلية من إكساب و ملاحظة مجموعة من المعارف وكذا بعد طرح  مجموعة  من الأسئلة على الأستاذ  خلال الحصة تمكنت من الوصول إلى كيفية التدخل و المشاركة  ،هذا زاد   في تقتني في نفسي فبدأت أتشجع و أتدخل بعد إذن الأستاذ في شرح مجموعة من المعارف للمتعلمين كانت أول مرة يوم2019/02/14  في مكون الجغرافيا مكون اليابس و المائي المستوى أولى إعدادي دولي الحصة الثانية بعد ما قام الأستاذ بمراجعة شاملة لكل ما تطرق إليه في الحصة السابقة بعد هذا وجه المتعلمين إلى النشاط الثاني وهنا أتممت الحصة معهم تحت إشراف الأستاذ” عبد اللطيف لمين “،حيت قمت بشرح البحرية وتوجيههم إلى رسم الوثيقة الأولى ومن تم قمت بالانتقال إلى الوثيقة  الثانية مع القيام بشرحها.

هذه المرحلة تمزت باكتساب الثقة في النفس بتشجيع الأستاذ المشرف وكذا مكنتني من التعرف على كيفية الشرح والتواصل مع المتعلمين وكذا كيفية إلقاء الدرس .

المرحلة الثالثة :

هذه المرحلة الأخيرة  من الفترة  التدريبية  تمكنت فيا من إلقاء درس كامل إمام المتعلمين بكل أرتياحية  وتأن ،كل هذا يرجع إلى الأستاذ الذي قام بمنحي فرصة القيام بإلقاء الدرس و تشجيعي و مساعدتي  في إعداد الدرس مع تعليمي كيفية تدبير الحصة أي زمنها .

في هذه المرحلة شجعني الأستاذ على الحرص في الفرض المحروس، بالإضافة إلى أنه أشار إلى المنهجية المعتمدة في مادة التاريخ و الجغرافيا و التربية على المواطنة.

المهارات المكتسبة خلال الفترة  التدريبية :

تمكنت من خط مجموعة من المعارف والتي لخصتها كما يلي ;


المقومات الإبستمولوجية لمكون التاريخ :
المقومات الابستيمولوجية لمكون الجغزافية

المقومات الإبستيمولوجية لمكون التربية و على المواطنة

 تمكنت من معرفة وثائق ووظائف و كافيات الأستاذ بالإضافة إلى كيفية إعداد جذاذة الدرس والأسس التي ينبني عليها الدرس في مادة الإحتماعيات أي ألتخطيط تعريفه أنواعه و شروطه،و “التذبيز” أهميته ومرتكزات بالإضافة إلى والتقويم انواعه وإجراءاته.

البيداغوجيات المعتمدة في التعليم بالكافيات

 بيداغوجية حل ألمشكلات اللعب ،الخطأ،التقويم’الدعم،التمكن.

طرائق التدريس

 الحوارية،المشروع،العصف الدهني ،حل المشكلات.

خاتمة

خلاصة القول ،لقد استفدت من هذه الفترة التدريبية كثيرا رغم كوني مطلعة على الشق البيداغوجي لكوني شاركت في مبارتين لتوظيف الأساتذة أطر الأكاديمية التعليمية لاكن كان ينقصني الشق التطبيقي و الحمد لله الفضل يرجع إلى هده المؤسسة التي سمحت لي بالاستفادة من الشق التطبيقي حيث تمكنت من جمع الشقين معا وهنا أصبحت أؤكد على كل من كانت له الرغبة في المشاركة في مجال التعليم ان يوفق بين الشق التقني البيداغوجي و التطبيقي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق